الاثنين، سبتمبر 19، 2005

بيان المسرح التجريبي

تضامنوا من أجل ضحايا كارثة بني سويف إن ما وقع في الخامس من سبتمبر الجاري من حريق رهيب في قاعة مسرحية صغيرة ببني سويف أدى الى أوخم العواقب حيث أودى هذا الحادث بحياة ما يزيد على 45 واصابة العشرات من الفنانين والنقاد وطلبة المسرح والجمهور بل والمارة الذين حاولوا ملء الفراغ الامني الذي تركته اجهزة الدولة المختلفة. تمثل هذا الفراغ فيما يلي: 1. اختفاء موظفي المسرح والمسؤلين عن توفير الطفايات التي كانت موجودة في المخازن. 2. وصول عربة الاطفاء الأولي والتي كانت غير صالحة للعمل بعد 45 دقيقة ووصول عربة الاطفاء الثانية بعد ساعة وخمس دقائق بالرغم من مجاورة مبنى وحدة الاطفاء لموقع المسرح على عكس ما اعلن اعلامياً عن وصولها بعد 20 دقيقة, بالاضافة لتعامل قوات الاطفاء مع الموقف بشكل قوامه الاستسهال والعشوائية وتجاهلهم لاستغاثة اكثر من فرد ممن كانوا يحترقون داخل المسرح. 3. عدم كفاية سيارات الاسعاف كمياً. وعدم صلاحيتها لنقل المرضى وتعطل بعضها اثناء النقل مما ادي الى وفاة بعض المصابين. 4. تضارب التعليمات الطبية وعدم القيام بالإسعافات حتى الأولية منها العاجلة التي كانت تستلزمها حالاتهم, ومما زاد الأمر سوءاًً نقل المرضى التي لا تسمح حالاتهم لذلك ، من أسرتهم في المستشفى لتهيئة المكان لاستقبال وزير الصحة بالاضافة لانشغال الأطباء بمظاهر هذا الاستقبال . وهو ما تكرر في مستشفى أحمد ماهر بالقاهرة. 5. محاصرة حشد من قوات الأمن المركزي لمستشفى بني سويف وتعديهم على أهالي المصابين والضحايا لمنعهم من الدخول سواء للاطمئنان على ذويهم أو لنقل جثثهم من المشرحة التي لم يتوفر بها الحد الأدني من وسائل التهوية اللازمة مما يعد انتهاكاً لحرمة الموتى. وبدلا من ان تتولى الدولة مسؤليتها الكاملة عن هذه الكارثة من كافة النواحي , وجدناها تحشد اسلحتها الاعلامية وجنودها المشتغلين بالثقافة لتبرير جرائم الاهمال الجسيم والفساد البين, بل وإلقاء اللوم على الضحايا أنفسهم. وبالاستماع لشهود العيان وأسر الضحايا في جلسات علنية ومسجلة أقامها الفنانون المتضامنون مع أسر الضحايا بنقابة الصحفيين, تكشف لنا جميعاً حجم الكذب الذي يغطي تصريحات المسؤلين وانصارهم من الاعلاميين . وحيث تحتكر الدولة أغلب وسائل الاعلام والثقافة , لم يكن أمامنا إلا أن نلاقي الناس في الشوارع والمسارح والتجمعات الشعبية مطالبين الجميع بالتضامن معنا ومع مطالبنا العادلة والضغط لتحقيقها مجتمعة: أولاً: معاملة الضحايا والمصابين كشهداء ومصابي حرب , بما يوفره ذلك لهم ولأسرهم من رعاية وتكريم كاملين فوراًً. ثانياً: محاكمة فورية لوزراء الثقافة والصحة والداخلية ومحافظ بني سويف و كافة من يتبعونهم من كبار وصغار الموظفين المتورطين في هذه الكارثة . ثالثاً: ترشيد الانفاق الوزاري بتوجيه تكاليف الاحتفاليات النخبوية والمهرجانات المنعزلة عن جماهيرنا إلى تقديم الخدمة الثقافية الحقيقية والآمنة في ربوع مصر. رابعاً: أن تتوافق مسارح الدولة جميعها مع مواصفات الأمن المتعارف عليها للأبنية المسرحية طبقا لمفاهيم الأمن الصناعي واجراءات الطوارىء والتأمين المطلوب لأماكن يرتادها اعداداً كبيرة من الجماهير. نعلن نحن الموقعون على هذا البيان من جماعات وأفراد مقاطعة هذه الدورة من مهرجان المسرح التجريبي حداداً واحتجاجاً وندعوكم جميعاً للتضامن معنا في قضيتنا وفي مطالبنا وفي وقفاتنا الاحتجاجية المتكررة بدءاً من 20سبتمبر 2005 ولحين الاستجابة لمطالبنا . تضامنوا من أجل ضحايا كارثة بني سويف جماعة خمسة سبتمبر

In Solidarity with the Victims of the Beni Sweif Disaster More than 45 artists, critics, theatre students and spectators were killed and tens were maimed during a theatre performance at a small art gallery in Beni Sweif, which caught fire, with devastating results, on September 5th. Some passersby too were injured while trying to fill the security vacuum left by the State's different authorities. Negligence was represented in the following: 1- The employees of the theatre and all people responsible for providing fire extinguishers disappeared; some extinguishers, however, were found locked in a storage space. 2- The first fire engine, which turned out to be ineffectual, took 45 minutes to come. After another 20 minutes the second engine followed, though, surprisingly, the fire station is adjacent to the theatre. Media claimed that the first fire engine arrived in only 20 minutes. Furthermore, firefighters dealt randomly and irresponsibly with the situation, ignoring calls for help from more than one person trapped in the burning hall. 3- The ambulances were insufficient and poorly equipped to transport the injured people; some ambulances failed on the way causing people to die. 4- Inconsistent medical instructions and absence of first aid (that was crucial for some people) worsened the state of the injured. Irresponsibility culminated in the transfer of the injured to another place in the hospital to prepare for the visit of the minister, notwithstanding their very bad injury; and doctors were busy preparing themselves for the meeting. This happened again at Ahmad Maher Hospital in Cairo 5- The multitude of Central Security Forces who cordoned Beni Sweif Hospital assaulted the families of the victims to prevent them form entering to see their relatives or to take the corpses from the morgue which does not have the minimum ventilation required for its function, thereby violating the sanctity of the dead. Instead of bearing complete responsibility for the disaster, the State mobilized its Media and false intellectuals to justify the crimes of sheer negligence and corruption, not to mention laying the blame on the victims themselves. The declarations of the officials and their supporters were proven untrue. By virtue of the testimonies of eye witnesses and the victims’ families, given and recorded during public meetings held by the artists at the Press Syndicate. Given that the State monopolizes most of the mass media and cultural venues, we could do nothing but meet people in the streets, theatres and public gatherings, and ask them to join us and adopt our fair demands in order to push them forward: First: The victims and the maimed should immediately be treated as “martyrs of war”, receiving and/or their families all due compensation and honor. Second: The ministers of Culture, The Interior and Health, the Governor of Beni Sweif, and all implicated senior and junior employees should be tried for this calamity. Third: Ministerial spending should be rationalized by directing the budgets of elite ceremonies and festivals that have nothing to do with the people, to genuine and safe cultural service throughout Egypt. Fourth: All State theatres should meet international security standards for theatre buildings. Such places frequented by so many people should comply with industrial safety and emergency procedures. We, the undersigned as groups or individuals, declare that we are boycotting this session of the Experimental Theatre Festival as an expression of mourning and protest. We ask you all to join us in our case and demands and multiple procedures of objection starting September 20th and until our demands are met. In Solidarity with the Victims of the Beni Sweif Disaster Five September Group