الثلاثاء، سبتمبر 27، 2005

موظفو وزارة الثقافة كومبارس للجمهور

موظفو وزارة الثقافة كومبارس للجمهور المُقاطع شبح محرقة بني سويف يطارد حفلي افتتاح واختتام التجريبي

بأوامر من وزير الثقافة فاروق حسني انتشر موظفو الوزارة علي عدد من مسارح القاهرة للحضور الاجباري في عروض مهرجان المسرح التجريبي بعد أن شهدت بعض العروض حضور أعداد لا تتجاوز أصابع اليد الواحدة، والبعض الآخر من العروض لم يدخلها احد من الجماهير علي الاطلاق. حدث ذلك في عدة مسارح منها بعض قاعات المسرح القومي والبيت الفني للمسرح وبيت الهراوي في الأيام الخمسة الماضية.

وقد شهدت بنفسي بدايات أحد العروض التي تقام علي مسرح مكشوف بمركز الجزيرة للفنون مساء الأربعاء الماضي، ولم يكن سوي الممثلين فقط يرتقون خشبة المسرح رغم أن النص للكاتب المسرحي المعروف لينين الرملي، وهو الأمر الذي تكرر كثيراً علي خشبة عديد من المسارح بشهادة عدد كبير من المسرحيين والمتابعين لنشاط المهرجان.

السبب المباشر ربما هو حلول موعد المهرجان متزامناً مع محرقة قصر ثقافة بني سويف الكارثية، ومقاطعة واعتصام العديد من الفرق المسرحية واستياء الكثير من المشاركين والنقاد والصحافيين من رفض وزير الثقافة تأجيل المهرجان لحين استيعاب الصدمة، هذا فوق الحراك الواسع الذي قادته كل من حركتي أدباء وفنانون وكتاب من أجل التغيير و 5 سبتمبر ضد موقف الوزير وتصريحاته ضد المثقفين في طول البلاد وعرضها، ثم قيامه بتدبير مسرحية سياسية بدأت باصدار بيان مشبوه من عدد من موظفي الوزارة بتأييده وانتهت برفض رئاسي للاستقالة الشفهية والتي قال انها تحت تصرف الرئيس.

ويشهد مهرجان المسرح التجريبي السابع عشر مشاركة لـ54 دولة تقدم 74 عرضا مسرحياً علي عدد من المسارح منها المسرح القومي، الطليعة، المسرح العائم، الأوبرا بمسرحيها الكبير والصغير، وكذلك المسرح الحديث، مسرح السلام، البيت الفني للمسرح، متروبول، ومسرح الغد، والجمهورية، وكذلك مسارح مركز الابداع وبيت الهراوي، وقد أصدر الوزير أوامر مشددة الي رجال الأمن الصناعي والدفاع المدني بضرورة تأمين المسارح التي تتم عليها العروض مخافة تكرار ما حدث علي مسرح قصر ثقافة بني سويف.وقد شوهد عديد من قوات الأمن وعربات المطافئ خارج جميع المسارح العاملة

وقد انتشر أعضاء من رجال الأمن بالملابس المدنية داخل المسارح لمنع اعضاء حركة 5 سبتمبر من دخول العروض المسرحية مخافة التظاهر والاحتجاج داخل القاعات، وقد منع الأمن جميع الممثلات المتشحات بالسواد من دخول المسرح، باعتبار أنهن ينتمين لنفس الحركة الاحتجاجية، وهو الأمر الذي أثار العديد من المشاكل مع ادارة هذه المسارح. وقد عبر كثير من الفنانين عن دهشتهم البالغة من الحصار الذي يفرضه وزير الثقافة علي الموقف الاحتجاجي من كارثة بني سويف، وقيامه ـ في نفس الوقت ـ باعتبار الدورة الجديدة للمسرح التجريبي هي دورة شهداء المحرقة، وأشار البعض الآخر الي أن ما يفعله الوزير يُعد مصادرة لموقف انساني وكأن وزارة الثقافة وحدها هي صاحبة الحق في تحديد الطريقة التي يجب أن يحزن أو يحتج بها الأهل والأقارب والأصدقاء وعموم المهتمين بالشأن المسرحي خاصة والمهتمين بالشأن الثقافي علي العموم.

وقد تشكلت لجنة التحكيم للمهرجان التجريبي في دورته الجديدة من كل من: يوسف العاني ـ العراق، مادلينا فاللكوكي ـ ايطاليا، فريدة النقاش ـ مصر، تريس شرورز ـ الصين، أريان دي ـ الأرجنتين، بيور ألكسندر ـ روسيا، د. كيمي ـ فرنسا، هيديناجا أوتوري ـ اليابان.هذا وقد تقرر تكريم عدد من الأسماء المسرحية المهمة في ختام المهرجان، منهم المسرحي الراحل نبيل بدران، والشاعر والمسرحي للبناني بول شاؤول، وجاك رولر من الولايات المتحدة، والناقد الأسباني جوان أبيلان، والبلجيكي روجيه ارنل، والفنانة سهير المرشدي، والفنان عبد الرحمن أبو زهرة، والايطالي فرناندو بالسترا.أيضا سوف يشهد المهرجان عددا من الندوات الرئيسية مثل التجريب وتقاليد الكتابة المسرحية، والاطاحة بالتقاليد، ورواد التجريب المسرحي في عصر النهضة.

وسوف تشارك مصر بحوالي أربعة وعشرين عرضا مسرحيا منها طقس الحرية، مين ياكل ابوه، تعويذة مصرية، اخلعوا الأقنعة، أطيب أهل. كما واصل المهرجان تقليده السنوي باصدار عدد من الكتب المترجمة حول المسرح والعملية المسرحية وهي تصدر في مجموعها عن أكاديمية الفنون، وهو تقليد كان قد بدأه الدكتور فوزي فهمي رئيس الأكاديمية الأسبق والرئيس الحالي للمهرجان.

في الوقت نفسه تقود حركتا 5 سبتمبر و ادباء وفنانون وكتاب من اجل التغيير وبعض القوي السياسية الأخري تظاهرة احتجاجا علي معالجة وزارة الثقافة لمحرقة قصر ثقافة بني سويف، وتجاهل مطالب التيارات الاحتجاجية بتقديم وزراء الثقافة والداخلية والصحة للمحاكمة.وتسعي الحركتان الي استقطاب عدد من الفرق للمشاركة بالمهرجان وحشد موقف ضد سياسة وزير الثقافة.وقد عقدت الحركتان اجتماعا عاصفا مساء السبت الماضي اتفقتا فيه علي التظاهرة وتقرر تشكيل لجنة تنسيقية للاشراف علي الاعداد للتظاهرة، وكذلك تشكيل لجنة اخري للاعداد لمؤتمر موسع ربما استقطبته نقابة المحامين سوف يتزامن مع ختام المهرجان التجريبي السابع عشر.

وقد واصلت الحركتان التأكيد علي ان الكتاب الأسود لوزارة الثقافة عبر سني توزير فاروق حسني سوف يتم انجازه، وقد تشكلت بالفعل لجنة لاعداده من الدكتور محمد بدوي، والفنان التشكيلي عبده البرماوي، وكاتب هذه السطور وسوف ينضم اليهم الفنان عادل السيوي المتحدث باسم حركة أدباء وفنانون فور عودته من المغرب.

وقد صرح الفنان خالد الصاوي أحد ابرز رموز الحركتين لـ القدس العربي ، أن بيانا تفصيليا سوف يصدر عن تحركات الجماعتين في المرحلة القادمة، واكد أن هذا الحراك لا يرتبط فحسب بحادث المحرقة، ولكنه سيكون خطوة لانتزاع كافة حقوق المثقف المصري المهدرة عبر عشرات السنين، وفي كل الحالات هي خطوة لانتزاع حقوق المواطن في كل أرجاء الوطن. وأكد الصاوي علي ان رهان وزير الثقافة علي ضمور جذوة الاحتجاج سيكون رهانا خاسرا بالتأكيد.

وفي سرية تامة يقود وزير الثقافة ترتيبات الحفل الختامي للمهرجان التجريبي السابع عشر، بعد ان تسربت بعض الأنباء عن اعتزام الحركات المناهضة للوزير اقامة تظاهرة احتجاجية كبيرة امام المسرح الذي سوف يستقبل الحفل الختامي للمهرجان لذلك ترفض الوزارة التأكيد علي وجود حفل ختامي من الأساس تجنبا لمثل هذه المواجهة. يذكر ان الوزير اضطر لنقل حفل الافتتاح الي مسرح الطليعة بعد ان كان مقررا له المسرح الكبير لدار الأوبرا وذلك لتفويت الفرصة علي تظاهرة واسعة شارك فيها حوالي خمسمئة من المثقفين والمسرحيين.

القدس العربي