الأحد، أكتوبر 23، 2005

بيان ل 5 سبتمبر في مؤتمر صحفيين من أجل التغيير

بيان صادر عن جماعة 5 سبتمبر

بعد مرور شهر ونصف علي كارثة بني سويف مازال تعنت النظام الحاكم مستمرا – مازال رفض مطالبنا مستمرا – مازال الموت يقطف زهرة شباب الفنانين المصريين في مستشفيات وزارتي الصحة والدفاع. وعليه، مازلنا وراء مطالبنا الأساسية: - اعتبار الضحايا شهداء حرب قانونا بما يستتبعه ذلك من حقوق منصوص عليها للشهداء - اعتبار المصابين مصابي حرب قانونا واستمرار علاجهم علي نفقة الدولة حتي تمام الشفاء والتأهيل النفسي والمهني - محاكمة الوزراء الثلاثة المعنيين بالكارثة: وزير الصحة، الداخلية، الثقافة - محاكمة محافظ بني سويف لوحظ في الفترة الأخيرة مايلي: - عدم اهتمام النيابة العامة بسماع شهادة شهود عيان الكارثة أو استدعائهم بالشكل القانوني المتعارف عليه - عدم سماع شهادة المصابين بالمستشفيات رغم أن ظروف أغلبهم تسمح بذلك - استمرار محاولة النيابة الصاق التهمة ببعض الموظفين الصغار - نزوع النيابة لإاقاء التهم والمسئولية الجنائية علي بعض الشهاء الذين توفوا في الكارثة - عدم اهتمام النيابة بملابسات موت المصابين داخل المستشقيات نتيجة الاهمال الجسيم (علاء المصري – رائد محمد أبو المجد – مؤمن عبده). - عدم قيام النيابة حتي هذه اللحظة إصدار بيان عن الكارثة يتضمن ملابساتها وعدد الضحايا والمصابين بشكل دقيق رغم تقديم بيان للنائب العام بهذا الشأن موقع عليه أكثر من مائة مثقف وفنان - إغلاق المسارح (الهناجر – قاعة الزرقاني بالقومي – العائم – الاسماعيلية – وعدد كبير في أقاليم مصر) والتقاعس الملحوظ في تنفيذ اشتراطات الدفاع المدني. ولهذا نضيف المطالب المرحلية الآتية: - إعلان التقارير الطبية المفصلة عن حالة كل المصابين وكذلك أسباب الوفاة لمن توفي في المستشفيات. - إعادة فتح المسارح التي تم غلقها بعد عمل الاجراءات التأمينية المطلوبة في أسرع وقت ممكن حرصا علي الدور الثقافي للمسرح المصري. - قيام النيابة العامة باستدعاء كافة شهود العيان وكذلك سماع شهادة المصابين بالمستشفيات وكذلك من تم علاجهم ومغادرة المستشفيات. جماعة 5 سبتمبر 22/10/2005