الاثنين، أكتوبر 24، 2005

أجواء بني سويف تسيطر علي حديقة السيدة زينب

أجواء بني سويف تسيطر علي حديقة السيدة زينب

طارق الطاهر: أخبار الأدب انعكست بوضوح آثار حادثة حريق مسرح بني سويف، علي نشاط الحديقة الثقافية بالسيدة زينب، لاسيما يوم الافتتاح، وانعكس ذلك في مظاهر عديدة منها وضع لوحة تشمل أسماء الذين توفوا في هذا الحادث، واقتصار الفقرة الرئيسية للافتتاح علي عرض للانشاد الديني لفرقة النيل بقيادة الفنان عبدالرحمن الشافعي، الذي أهدي هذا العرض للراحلين في الحادث الأليم، وهو كذلك ما عبر عنه د.أحمد نوار رئيس هيئة قصور الثقافة قائلا: 'يأتي شهر رمضان المعظم هذا العام متشحا بالحزن الجليل علي شهداء بني سويف، وبقدر الألم يكون الاحتمال، وكلما زاد التحدي تقوي الاستجابة، ولهذا كان قرار اقامة اللقاءات الثقافية والفنية في الشهر الكريم استمرارا حقيقيا لدعم مسيرة هؤلاء الشهداء الذين حملوا هذه الرسالة وماتوا في ساحتها'.

ويضاف الي ذلك، ملاحظة وجود اجراءات تأمينية واضحة وانتشار لطفايات الحريق في الأركان المختلفة في الحديقة، وعدم وجود الخيام كماكان معتاد، فضلا عن وجود سيارة للمطافيء وأخري للاسعاف علي باب الحديقة، وعن هذه الاجراءات وغيرها يقول مجدي شلبي مدير عام الأمن والمسئول عن نشاط وتأمين الحديقة: لقد تمت معالجة كافة مكونات الموقع من أقمشة وأخشاب مستخدمة في الديكورات بمواد مانعة ومؤخرة للحريق، وكذا معالجة كابلات الكهرباء والوصلات الكهربائية بذات المواد التي تتحمل درجة حرارة حتي 1750 درجة مئوية، تنتج في حالة حدوث حريق مادة رغوية تغلف مصدر انبعاث الحريق وتمنع امتداده أو انتشاره لأي نقاط أخري، وكذلك دعم موقع النشاط بالعديد من أنواع وأجهزة معدات الوقاية ضد أنواع الحرائق المختلفة ومعاونة الدفاع المدني.

ومن جهة أخري تتضمن فعاليات الحديقة الثقافية بالسيدة زينب (11) نشاطا رئيسيا موزعة علي: مقهي نجيب محفوظ، الذي يشهد يوميا لقاءات فكرية وأدبية وسياسية وكذلك عروض تسجيلية وأفلام روائية وقصيرة، واحة الشعراء التي تستضيف يوميا نخبة من الشعراء من مختلف محافظات مصر، حيث يتم تخصيص كل يوم لشعراء محافظتين، بالاضافة لفقرة فنية، أما مسرح زكريا الحجاوي فيشهد عروضا لفرق الفنون المتميزة بالهيئة مثل فرقة الشرقية للفنون الشعبية، أسيوط للموسيقي العربية، محمد عبدالوهاب، مطروح للفنون الشعبية وفرقة التنورة.ومن اللافت أيضا في أنشطة الحديقة الحارة الشعبية، التي قام بعمل 'السينوغرافيا' الفنان عبدالرحمن نورالدين، حيث نقل الجو العريشي لهذا المكان من بيوت ذات طابع معماري متميز بالاضافة لتقديم بانوراما لعادات وتقاليد سيناء، كما تنتشر في الحديقة العديد من معارض الفنون التشكيلية والحرف التقليدية، فضلا عن ورشة لاكتشاف المواهب من المترددين علي الحديقة، حيث تم تخصيص ركن لادارة المواهب وتوفير الخامات لممارسة الأنشطة الفنية.يستمر نشاط الحديقة حتي 24 رمضان.