الثلاثاء، مايو 23، 2006

المحكمة تؤكد في حيثياتها ثبوت الإهمال والتقصير في محرقة بني سويف

كتب عمر الشيخ
أودعت محكمة جنح بندر بني سويف حيثيات حكمها بإدانة ٨ من قيادات الثقافة في القضية المعروفة باسم «محرقة قصر الثقافة»، والتي عاقبت برئاسة المستشار هاني صبري فيها كلاً من الدكتور مصطفي علوي الرئيس السابق لهيئة قصور الثقافة و٧ آخرين بالحبس ١٠ سنوات مع الشغل وتغريم كل منهم ١٠ آلاف جنيه عن القتل والإصابة الخطأ، والإهمال وحبسهم ٣ أشهر وكفالة ٢٠٠ جنيه لعدم إبلاغهم الجهات المختصة ببرامج العرض ومواعيده والحبس أسبوعين وكفالة ٥٠ جنيهاً لإدارتهم ملهي لا تتوافر فيه الاشتراطات الفنية.

قالت المحكمة في الحيثيات: إنه استقر في يقينها وثبت لديها اقتراف المتهمين الثمانية التهم المنسوبة إليهم، وأضافت أن الدكتور مصطفي علوي محمد سيف رئيس هيئة قصور الثقافة سابقاً كان منتدباً من وزير الثقافة وأن فاروق عبدالسلام وكيل أول الوزارة وفتحية فتوح وكيل وزارة الثقافة ومدير الشؤون القانونية ومسؤول عن إدارة الهيئة وتصريف شؤونها ومتابعة مهرجان نوادي المسرح باعتباره صانعاً للخطط العامة ومتابعة تنفيذها مالياً وإدارياً من خلال مرؤوسيه وكان يتعين عليه التأكد من صلاحية الأماكن الخاصة بإقامة العروض المسرحية، وشهد مجدي شلبي مدير عام الأمن بالهيئة أنه مسؤول عن التصديق والموافقة أو عدمها علي إقامة المهرجان، وإقامته في أماكن صالحة لذلك وتتلاءم مع صيغة العرض من حيث الديكور ووسائل الأمان والسلامة والصحة المهنية، وعليه متابعة تنفيذ ذلك لأنه يعتمد خطة المهرجان ويطلع علي جدول العروض، وقد استخلصت المحكمة ثبوت الاتهام من خلال ما جاء بأقوال المتهم شخصياً بتحقيقات النيابة العامة من حاجة قصور الثقافة أو بعضها إلي خطة عاجلة لصيانتها، تجنباً لوقوع كوارث أخري مما يعني ثبوت القصور.

نقلاً عن المصري اليوم.. للإطلاع علي المقال كاملاً